العملات: النظرة الأسبوعية، من18-22 نوفمبر

20/03/1441 12:46:01 Forex

يصدر الاحتياطي الفيدرالي محضر اجتماعه، والبنك المركزي الأوروبي في بؤرة الضوء مع مراقبة المستثمرين لفاعلية إجراءات التيسير التي اتخذتها البنوك المركزية على مستوى العالم، في محاولة منها للتغلب على حالة عدم اليقين المؤثرة على النمو الاقتصادي العالمي.

كما ننتظر خطابات من رؤساء الاحتياطي الفيدرالي، ومن رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاجارد، وسيتم وضع تلك الأحاديث تحت النظر لمعرفة مستقبل السياسة النقدية، وتستمر المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة. بينما تنتظر الأسواق موجة جديدة من بيانات مديري المشتريات يوم الجمعة، يتم فحصها عن كثب بحثًا عن أي إشارات حول تبعات الحرب التجارية.

انخفض الدولار الأمريكي يوم الجمعة، بعد شيوع التفاؤل حول سير المفاوضات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، وارتفعت العملات ذات الصلة بالمحادثات مثل اليورو، والجنيه الإسترليني.

أمّا أمام سلة العملات الرئيسية، فتراجع الدولار الأمريكي نسبة 0.17%، لسعر 97.85 دولار في نهاية التداولات.

قال مستشار البيت الأبيض للشؤون الاقتصادية، لاري كودلو، ووزير التجارة الأمريكي، ويلبر روس، إن الاتفاق التجاري يقترب، وهذا ما رفع عملات المخاطرة، مقارنة بعملات الملاذ الآمن، مثل الين الياباني.

وهبط الدولار الأمريكي نسبة 0.3% أمام اليورو، ونسبة 0.2% أمام الجنيه الإسترليني ليقف عند 1.1051، و1.2905 على التوالي. وارتفع أمام الين الياباني نسبة 0.3%، ليقف أخيرًا عند 108.73، بعد ما حققته عملات الملاذ الآمن من أرباح خلال الأسبوع، بفعل اشتعال الاضطرابات السياسية في هونغ كونغ، وحالة عدم اليقين التجارية التي أضرت بشهية المخاطرة. أمّا الفرنك السويسري فضعف إلى 0.2%، أمام الدولار الأمريكي.

وقال تيرينس وو، استراتيجي الخزانة في بنك OCBC: "ربما لن تكون تلك الأنباء تغييرًا لقواعد اللعبة." "لذا نرى أن أي انعكاس في تداولات الملاذ الآمن، لن يطول أمدها."

وتضاربت الإشارات حول المفاوضات التجارية، ولكنها أظهرت تعافي في الأيام الأخيرة، بينما تظل الأدلة حية حول تبعات تلك الحرب التجارية على الاقتصاد العالمي.

ويوم الجمعة، خرج من زارة التجارة الأمريكية بيان مبيعات التجزئة لشهر أكتوبر، ولكن المستهلكين يخفضوا مشترياتهم على سلع مثل الملابس، والمنتجات المنزلية، مما يرفع سؤال حول قدرة المستهلك على تحمل ما يمر به الاقتصاد الأمريكي.

وهذا ما أسهم في ارتفاع اليورو، والاسترليني.

قال بيريز: "عندما ننظر إلى أرقام الربع الثاني لأوروبا، والمملكة المتحدة، نرى أرقامًا مثيرة للقلق، ولكن الآن بالنظر لأرقام الربع الثالث، نرى الأطراف أحرزت تقدمًا، وسارعت من خطواتها في حين تباطأت خطوات الولايات المتحدة.

"وأخيرًا يستجيب الدولار لتلك الأرقام، فوتيرة الولايات المتحدة الاقتصادية ليست بتلك الروعة."

تاليًا نستعرض لك قائمة من التقويم الاقتصادي لـ Investing.com، بأهم الأحداث الاقتصادية ذات التأثير على سوق العملات.

الثلاثاء، 19 نوفمبر

استراليا: محضر اجتماع السياسة النقدية.

كندا: مبيعات التصنيع

الولايات المتحدة: تصاريح البناء، وبداية إنشاء المنازل، وحديث رئيس الفيدرالي، ويليامز.

الأربعاء، 20 نوفمبر

مراجعة الاستقرار المالي من البنك الأوروبي المركزي

كندا: مؤشر أسعار المستهلكين

الولايات المتحدة: محضر اجتماع لجنة السوق المفتوح

الخميس، 21 نوفمبر

محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي

الولايات المتحدة: الفيدرالي في فيلاديلفيا، وشكاوى البطالة الأولية، ومبيعات المنازل القائمة

الجمعة، 22 نوفمبر

اليابان: لمحة على مؤشر مديري المشتريات التصنيعي، ومؤشر أسعار المستهلكين.

حديث رئيسة البنك المركزي الأووربي، كريستين لاجارد

منطقة اليورو: نظرة على مديري المشتريات الصناعي والخدمي

كندا: مبيعات التجزئة

الولايات المتحدة: نظرة على مؤشرات مديري المشتريات التصنيعي والخدمي.